خليل الله ابراهيم عليه السلام

خليل الله ابراهيم عليه السلام

ملخص القصة

ابراهيم عليه السلام

نبى من انبياء الله اولى العزم اتاه الله رشده وهو فى سن صغيره ، كان وسط قوم يعبدون الاصنام وكان ابوه من اشهر صناع الاصنام فى زمانه وكان ابوه يدين بالولاء والعبودية للأصنام ، وكان آزر يريد ان يكون ابراهيم ان يصبح كاهنا وخادما للآلهة وكان آزر ياخذ ابراهيم معه الى المعابد لكى يزرع فى نفسه حب عبادة الاصنام ولكن ابراهيم ابى الا ان يعبد الله .

انتاج

ATA Media Art production and Distribution

 – Graphic 3D, Full High Definition by

ATA ANIMATION STUDIO

 – Idea and General Supervision

Ahmed Taha

 – Scenario and dialogue

  Mohammed Hilal ELBiali

 – Directed by

Ahmed Hassan

قصة العمل

احراج الاب

وفى يوم من الايام بينما كان آزر فى المعبد ومعه ابنه ابراهيم ، يرى ابراهيم الاب واهل بلدته يسجدون للاصنام ، ويرى انهم يجهلون ما يفعلون فيخبرهم ان ما يفعلون يعد جنونا واخبرهم ان هذة الاصنام لا تشفع لهم لأنها لا تسمع ولا تنفع انها مجرد احجار صنعوها بأيديهم ، واحرج ابراهيم الاب والرهبان واهل بلدته واسكت ابراهيم كبار الكهنة والجم السنتهم بعد ان اثبت عليهم البرهان..

تكسير الاصنام

وتوعد ابراهيم بتكسير هذه الاصنام التى يدعون انها الالهه.
و ذهب ابراهيم الى المعبد الكبير وكسر كل الاصنام ماعدا كبيرا لهم لعلهم اليه يرجعون ، وعلم اهل البلدة ما فعل ابراهيم فأتوا به على اعين الناس وقرروا الانتقام منه لنصرة الهتهم.

نار عظيمة

وصنع الرجال نار عظيمة والقوا فيها ابراهيم بالمجانيق من حر لهيبها. ولكن النار كانت بردا وسلاما على ابراهيم بأمر من الله وخرج من الحفرة سالما غانما .

رحلة البحث عن الله

وظل ابراهيم يبحث عن ربه فى الشمس والقمر والنجوم والكواكب ولما لم يهتدى الى ربه قال انى وجهت وجهى للذى فطر السموات والارض حنيفا مسلما وما انا من المشركين .

النمرود وابراهيم

ووصلت اخبار ابراهيم الى الملك النمرود الذى كان يعبده بعض الناس ويجعلونه لهم اله ، واحضر النمرود ابراهيم وناقشة في معتقداته وتبارزا فى الاقوال وكان النمرود يدافع عن الوهيته امام ابراهيم ويقول انه هو الاله ، الى ان اسكت ابراهيم النمرود بقوله “ان الله ياتى بالشمس من المشرق فات بها من المغرب” ان كنت انت رب هذا الكون فبهت النمرود

اولم تؤمن بعد

وطلب من الله ان يريه كيف يحيي الموتى ، وقال الله تعالى له اولم تؤمن بعد قال ابراهيم بلى ولكن ليطمئن قلبى ، فقال له الله تعالى خذ اربعة من الطير فصرهن اليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن ياتينك سعيا ، وراى ابراهيم بعد ان ذبح الطيور وقطعها اجزاء كيف تلاحمت الاجزاء مرة اخرى وعادت الحياة الى الطيور.

هاجر

وتزوج سيدنا ابراهيم من السيدة هاجر المصرية عندما ذهب الى مصر وانجب منها اسماعيل الذبيح ، وكان مولد اسماعيل قبل مولد اسحاق

هجرة هاجر واسماعيل

وهاجر ابراهيم بهاجر الى مكة ومعها طفلها اسماعيل وكانت مكة ايامها صحراء جرداء لا زرع فيها ولا ماء، وترك ابراهيم هاجر واسرع الخطىء فى الصحراء واسرعت وراءه هاجر تستعطفه الا يتركها هى وابنها فى هذا المكان وكان ابراهيم لا يرد عليها الى ان قالت ان كان هذا امر من الله فان الله لن يضيعنا

ضيوف إبراهيم (عليه السلام) وسارة

أرسل الله عز وجل ملائكته إلى قوم لوط لإهلاكهم.
فمر هؤلاء الملائكة على إبراهيم الخليل عليه السلام وقد تشكلوا بصورة رجال حسان الوجوه فبشروه بمولود جديد فتعجبت زوجته سارة وصعقت لأنها كانت عجوز كبيرة في السن فولدت إسحــــاق و من بعده يعقوب عليهما السلام .

قوم لوط عليه السلام

سأل لوط عليه السلام ربه النصرة على قومه بسبب إصرارهم على كفرهم و طغيانهم و انغماسهم في المنكرات و الفواحش وعدم الإيمان بنبي الله لوط عليه السلام فأرسل الله عز وجل ملائكته لإهلاك قومه الكافرين فقط و لينجيه و اهله

السعى بين الصفا والمروة

وعطش الطفل اسماعيل وجن جنون هاجر وسعت بين الصفا والمروة سبعة اشواط وهى تبحث عن اى ماء للطفل اسماعيل

ماء زمزم

وبعد ان فقدت هاجر الامل فى ايجاد الماء ضرب اسماعيل بكعب
قدمه الارض فانفجرت منها ماء زمزم

الذبيح اسماعيل

وفى يوم من الايام راى ابراهيم رؤية انه يذبح اسماعيل واخبر اسماعيل بالامر واذعن اسماعيل واطاع الله ورسوله واستعد للذبح ولكن الله انزل على ابراهيم الكبش فداء لأسماعيل وجائزة لآبراهيم الذى اطاع الله

رفع القواعد

ورفع ابراهيم القواعد من البيت الحرام معه ابنه اسماعيل

دعوة ابراهيم

ودعا ابراهيم الله ان يجعل مكة بلدا امن وان يرزقه من الثمرات
وكان سيدنا ابراهيم الذى اختاره الله خليلا له فى ترحال دائم من بلد الى بلد يدعو الناس الى دين الله وقد حاربه كثير من الناس فى دعواه ولكنه ظل يدعو الى الله ، لقد كان ابراهيم امة قانتا لله ، امة اجتمعت فيها كل خصال الخير…..

Related Videos